دقائق الانتظار اشغلها بالاستغفار

المكسيك تنهي مغامرة جامايكا تفوز بالكأس الذهبية للمرة السابعة


المكسيك تنهي مغامرة جامايكا تفوز بالكأس الذهبية للمرة السابعة



فيلادلفيا (أميركا): «اخبارية حسايف»
ستخوض مباراة فاصلة مع أميركابطلة 2013 لتحديد المتأهل لكأس القارات
أنهى المنتخب المكسيكي لكرة القدم مغامرة نظيره الجامايكي وتغلب عليه 3/ 1 (قبل فجر أمس بتوقيت غرينتش) على ملعب «بي بي إل بارك بمدينة فلادليفيا الأميركية أمام 7 آلاف متفرج في المباراة النهائية لبطولة الكأس الذهبية لأمم اتحاد «كونكاكاف» (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي).
وتوج المنتخب المكسيكي بلقبه السابع والثالث له في مشاركاته الأربع الأخيرة في 13 نسخة أقيمت حتى الآن بتاريخ البطولة منذ انطلاقها بهذا الاسم للمرة الأولى في 1991.
وبهذه النتيجة، يلتقي المنتخب المكسيكي مع نظيره الأميركي الفائز بلقب النسخة الماضية عام 2013 في مواجهة فاصلة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل على بطاقة التأهل لبطولة كأس القارات 2017 في روسيا.
وافتتح قائد المنتخب أندريس غواردادو مهاجم ايندهوفن الهولندي التسجيل من كرة مباشرة بقدمه اليسرى بعد تمريرة رائعة من زميله بول اغويلار من الجهة اليمنى للمرمى في الدقيقة 31. وبات غواردادو أول لاعب يسجل في ثلاث مباريات نهائية مختلفة في الكأس الذهبية. ورفع غواردادو رصيده إلى ستة أهداف في البطولة ليحتل المركز الثاني في قائمة هدافي البطولة بفارق هدف واحد فقط خلف الأميركي كلينتي ديمبسي. وسبق لغواردادو أنسجلهدفين من ضربتي جزاء ليقلب تأخر فريقه بهدف إلى فوز ثمين 2/ 1 على نظيره البنمي في المربع الذهبي.
وبعد دقيقتين فقط من الشوط الثاني انتزع خيسوس كورونا الكرة من الجامايكي مايكل هيكتور، وراوغ المدافع ويس مورغان قبل أن يسجل الهدف الثاني.
وجاء هدف المكسيك الثالث إثر خطأ دفاعي آخر من دفاع جامايكا عندما حاول المدافع مايكل هيكتور تشتيت الكرة، فوصلت بين أقدام أوريبي بيرالتا الذي دك من خلالها عرين الحارس راين طومسون في الدقيقة 61.
وتمكنت جامايكا بواسطة البديل دارين ماتوكس الذي دخل مكان غاريث ماكليري في منتصف الشوط الثاني منتسجيل هدف الشرف في الدقيقة 80.
وكانت جامايكا جردت الولايات المتحدة من اللقب بالفوز عليها 2 – 1 في نصف النهائي، حارمة إياها من فرصة إحراز اللقب السادس في البطولة.
ونجحت جامايكا في أن تكون أول منتخب يتأهل إلى نهائي الكأس الذهبية عن منطقة الكاريبي، وكان أفضلسجل لها قبل هذه النسخة وصولها إلى نصف النهائي في 1993 و1998.
واحتكرت المكسيك والولايات المتحدة ألقاب البطولة بفوزهما في 12 لقبا من أصل 13، واللقب الوحيد الذي أفلت منهما كان لمصلحة كندا في نسخة عام 2000.
ويتضمنسجل الولايات المتحدة خمسة ألقاب أعوام 1991 2002 و2005 و2007 و2013، في حين تتقدم المكسيك عليها بسبعة ألقاب أعوام 1993 1996 و1998 و2003 و2009 و2011 و2015.
وقدم المنتخب المكسيكي في النهائي أفضل مبارياته في هذه النسخة من البطولة، ليؤكد جدارته باللقب بعيدا عن الأخطاء التحكيمية التي ساهمت في بلوغ الفريق للمباراة النهائية علىحساب نظيره البنمي في المربع الذهبي.
ودفع ميجيل هيريرا المدير الفني للمنتخب المكسيكي بلاعبه كورونا في التشكيلة الأساسية للفريق بدلا من كارلوس فيلا الموقوف.
كما كان خيسوس دويناس هو الوجه الجديد الآخر في تشكيلة المنتخب المكسيكي حيث لم يشارك في أي مباراة سابقة بالبطولة.
وبدأ المنتخب الجامايكي المباراة بحيوية ونشاط وبدا مصرّا على تحقيق الفوز على أمل مواصلة مفاجأته، بعد أن أقصى المنتخب الأميركي صاحب الأرض في المربع الذهبي، وحصل الفريق على فرصتين جيدتين لافتتاح التسجيل مبكرا، لكنه أهدرهما. واستعاد المنتخب المكسيكي اتزانه تدريجيا، وبدأ في تشكيل الخطورة على مرمى المنافس، خاصة من خلال الهجمات المرتدة السريعة.
وجاءت الفرصة الأولى للمنتخب المكسيكي إثر تمريرة من غواردادو لزميله دويناس الذي أهدر الفرصة كما لعب كورونا ضربة رأس رائعة في الدقيقة 25 تصدى لها الحارس الجامايكي طومسون. وأهدر غواردادو فرصة أخرى خطيرة للمكسيك في الدقيقة 30 وأطاح بالكرة عاليا. ولكنه نجح في تعويض هذه الفرصة، وسجل هدف التقدم في الدقيقة 31 إثر ضربة حرة لعبها جوناثان دوس سانتوس من وسط الملعب إلى بول أجيلار في الناحية اليمنى، سيطر عليها الأخير، ولعبها عرضية، ليقابلها غواردادو بتسديدة مباشرة إلى داخل المرمى.
وبدا أن الجدل المثار حول استفادة المنتخب المكسيكي من أخطاء التحكيم في مباراتيه أمام كوستاريكا بدور الثمانية، وأمام بنما، في المربع الذهبي ترك أثرا على الحكم السلفادوري جويل أجيلار الذي أدار المباراة، حيث تغاضى مرتين عن إشهار البطاقة الصفراء الثانية في وجه اللاعب الجامايكي رودولف أوستين ليفلت الأخير من الطرد رغم تدخلاته الخشنة.
وبعد بداية الشوط الثاني مباشرة، حسم المنتخب المكسيكي اللقاء لصالحه بشكل كبير حيث أحرز كورونا الهدف الثاني للفريق عندما خطف الكرة من الدفاع الجامايكي وسددها من خارج منطقة الجزاء لتعانق الشباك.
وحاول المنتخب الجامايكي الرد، ولكن مدافعه مايكل هيكتور فقد الكرة داخل منطقة الجزاء ليمنح فرصة ذهبية إلى بيرالتا الذي استغلها جديا ليسجل الهدف الثالث للمكسيك وينهي بها اللقاء تماما.
وقلص المنتخب الجامايكي الفارق في الدقيقة 80، لكنه فشل فيتسجيل مزيد من الأهداف لينتهي اللقاء بتتويج المكسيك باللقب. ورغم الهزيمة، فإن المنتخب الجامايكي بقي فخورا بما حققه، وقال جايلز بارنز لاعب الفريق: «الأمر صعب لكن لا يمكنني سوى الشعور بالفخر بفريقي الآن. أمامنا الكثير لنتطلع إليه في المستقبل».

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.